السعودية تتخذ قرارا عاجلا بشأن جلسة مجلس الوزراء

ذكرت تقارير سعودية، اليوم الثلاثاء، أن مجلس الوزراء السعودي اتخذ قرارا عاجلا، وسط انتشار فيروس “كورونا” المستجد

وقرر المجلس تأجيل جلستيه للأسبوع الحالي والأسبوع المقبل، تماشيا مع الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار “كورونا”، بحسب صحيفة “الوئام” السعودية

من ناحية أخرى، قال متحدث وزارة الصحة السعودية، إنه تم تسجيل 133 حالة إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا” المستجد، من بينها 6 حالات تعافت، وما زالت 127 حالة مستمرة في العلاج

وأكد المتحدث، خلال مؤتمر صحفي، أن الرقابة مستمرة في المنافذ، ويتم تطبيق أعلى المستويات الرقابية وبين المتحدث أن 106 حالات ارتبطت بالسفر خارج المملكة، قدموا من 20 دولة تقريبا وشدد المتحدث على ضرورة التحذير من التجمعات، كونها فرصة خصبة لانتقال العدوى، مؤكدا أنه لم يتم رصد حالات في المدارس وأكد المتحدث أن الجهود مستمرة، وأكثر من 700 ألف شخص قاموا بعمل الفحوص عند منافذ المملكة المختلفة

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس/ أذار الجاري، فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” (جائحة)، مؤكدة أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة

ووصل عدد المصابين بالفيروس منذ ظهوره في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حتى اليوم ، إلى أكثر 182 ألف و424 شخصا، ويوجد الجزء الأكبر من المصابين في الصين (بر الصين الرئيسي)، تليها إيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية

المصدر : https://arabic.sputniknews.com/arab_world/202003171044890743-السعودية-تتخذ-قرارا-عاجلا-بشأن-جلسة-مجلس-الوزراء/

هل تنتهي القطيعة بين الدوحة والرياض؟ السعودية تدعو أمير قطر لحضور القمة الخليجية

دعا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى حضور قمة مجلس التعاون الخليجي التي تعقد هذا الشهر في الرياض، وفق ما أفادت وكالة الأنباء القطرية الرسمية الثلاثاء، من دون أن توضح ما إذا كانت الدوحة قد قبلت الدعوة

وتأتي الدعوة إلى قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة في 10 كانون الأول/ديسمبر وسط مؤشرات إلى تراجع حدة التوتر بين قطر والسعودية، والذي كان قد أفضى إلى مقاطعة اقتصادية للدوحة منذ العام 2017

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بتهمة دعم الحركات المتطرّفة، الأمر الذي تنفيه الدوحة على الدوام، والسعي إلى التقرب من إيران، الخصم الإقليمي الأبرز للرياض

تطبيع رياضي؟

وتشارك السعودية والإمارات والبحرين هذه الأيام في كأس الخليج العربي لكرة القدم “خليجي 24” التي تستضيفها قطر، ويلتقي المنتخبان السعودي والقطري في المباراة نصف النهائية الخميس

وأوردت الوكالة القطرية أن أمير قطر “تلقى رسالة مكتوبة من الملك السعودي لحضور قمة” مجلس التعاون الخليجي “في العاشر من كانون الأول/ديسمبر”

ومنذ فرض المقاطعة على الدوحة، تلقى أمير قطر دعوات إلى قمم مجلس التعاون الخليجي، لكنّه امتنع عن المشاركة شخصيا واكتفى بإيفاد ممثلين له

وأعرب المحلل الإقليمي والبروفسور في جامعة “كينغز كولدج” في لندن أندرياس كريغ عن اعتقاده بأن الرياض كانت قد دفعت باتّجاه استضافة القمة بدلا من الإمارات لتعزيز احتمالات مشاركة أمير قطر شخصيا

وقال كريغ إن “المحادثات التي جرت في الأسبوعين الأخيرين، ولا سيما تلك التي جرت مع وزير الخارجية (القطري) تمحورت حول رفع السعودية للحصار” حسب تعبيره

وأجرى وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الشهر الماضي محادثات مع مسؤولين في السعودية، وفق ما أفاد مصدر دبلوماسي عربي

وأضاف كريغ “تتوقف مشاركة الأمير (القطري) على التزام السعوديين بما تعهدّوا به في الاتفاق، أي على الأقل رفع حظر السفر أو فتح الحدود” مع الإمارة

في الاتجاه الصحيح

قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، الشهر الماضي إن مشاركة السعودية والإمارات والبحرين في كأس الخليج المقامة في قطر شكّلت “مؤشرا إيجابيا لحل الأزمة بين الأشقاء” وأكد أن خطوات أخرى ستلي هذه الخطوة قائلا “نؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح للوصول إلى نتائج إيجابية”، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل

ويشارك مسؤول مصري في جامعة الدول العربية في مؤتمر خلال البطولة ما يعزز الآمال بنجاح جهود الوساطة. وكانت دول المقاطعة قد رفضت قبل عامين المشاركة في النسخة السابقة من كأس الخليج التي كانت مقررة في الدوحة، وذلك بعد أشهر قليلة من اندلاع الأزمة لكنّها عادت وشاركت في البطولة بعدما تقرر نقل استضافتها إلى الكويت وظهرت بوادر لاحتمال التوصل قريبا إلى حل للأزمة التي شهدت تبادل اتّهامات بين الجانبين من استغلال موسم الحجّ لتصفية الحسابات إلى قرصنة حسابات على تويتر

وعلى تويتر كتب الشهر الماضي أستاذ العلوم السياسية الإماراتي عبد الخالق عبد الله المؤثر في السياسة الخارجية الإماراتية “أبشّركم بتطورات مهمة لحل الخلاف الخليجي بأقرب مما تتوقعون”

: المصدر https://arabic.euronews.com/2019/12/03/will-saudi-boycott-of-qatar-end-after-invitation-qatar-emir-to-the-gcc-summit-in-riyad

السعودية تنشر فيديو للملك سلمان بعد “تكهنات” أثيرت حول حالته الصحية

https://youtu.be/THl-U3BVNV0 الفيديو

آثار اعتقال الأمراء الثلاث في المملكة العربية السعودية الجمعة الماضية الكثير من الشكوك والتكهنات أيضاً حول حالة الملك سلمان الصحية، وأيضاً حول “محاولة انقلابية” داخل الأسرة الحاكمة وكان الحرس الملكي أوقف أحمد عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك سلمان، وأيضا ابن شقيق الملك، محمد بن نايف، يوم الجمعة

وبحسب وكالة فرانس برس التي تحدثت إلى مسؤول عربي، وآخر غربي، فإن عملية التوقيف جاءت بعد أن وجهت التهمة للأميرين بتدبير محاولة انقلاب ضدّ ولي العهد، محمد بن سلمان، الرجل الأقوى سعودياً

أمّا أسوشيتد برس الأمريكية، فقالت نقلاً عن مصدرين مقربين من العائلة المالكة السعودية، إن إلقاء الحرس الملكي القبض على الأميرين جاء بسبب عدم تعهدهما الولاء لولي العهد، لا بسبب انقلاب

ورغم أن حملة الاعتقالات طالت عسكريين ومسؤولين في وزارة الداخلية، متهمين بدعم الانقلاب بحسب ما تقوله فرانس برس، أثارت عملية الاعتقال أسئلة حول صحة الملك سلمان الذي يبلغ من العمر 84 عاماً وثمة من طرح سؤالاً حول موعد تتويج ولي العهد بن سلمان ملكاً بسبب هذا الأمر

“سلوك سلبي”

رداً على تلك التكهنات، نشرت السعودية اليوم شريط فيديو يظهر فيه الملك سلمان، الذي أكّد مصدر سعودي مطلع لفرانس برس أنه “بخير وفي حالة صحية جيّدة”

وأضاف المصدر أن عمليات الاعتقال جاءت فقط “لتشديد الانضباط داخل الأسرة الملكية”، مشيراً إلى أن ولي العهد “يمسك جيداً بزمام الأمور” وأن الاعتقال تمّ بعد “تراكمٍ من السلوك السلبي من قبل الأميرين”

ويظهر الملك سلمان في الفيديو مستمعاً إلى سفيري السعودية الجديدين إلى أوكرانيا والأوروغواي خلال تأديتهما يمين القسم

المصدر : https://arabic.euronews.com/2020/03/08/watch-video-saudi-releases-king-salman-images-after-purge-over-prove-health-condition